كل ما يجري من حولك

تحذير هام من المعقّمات الطبية غير الفعّالة.. وهذا البديلُ الأفضل

373

انتشرت في الآونة الأخيرة عشرات المعقمات والمطهرات الطبية غير الفعالة  وتباع باسعار مرتفعة، في ظل ضعف رقابة الجهات الرسمية في صنعاء، ليصبح اليمنيون ضحية مزدوجة للفيروسات ولاسيما كورونا المستجد كوفيد 19 والمعقمات غير الفعالة.

وفي ظل انتشار المعمقمات والمطهرات الطبية غير الفعالة, ينصح المتخصصون باستخدام الماء والصابون باستمرار غسل اليدين كوقاية أساسية لمنع الإصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد19”.

وفي هذا السياق يقول الصيدلي رمزي عبد السلام أن غالبية المعقمات والمطهرات الطبية التي أغرقت السوق مؤخرا يتم تحضيرها في أحواش ودكاكين، مستغلين الإقبال عليها للوقاية من فيروس كورونا المستجد “كوفيد19”.

رمزي -الذي يمتلك ويدير صيدلية في شارع شيراتون في العاصمة صنعاء- لم يعد يثق بعشرات الأصناف

 من هذه المعقمات التي تعرض عليه من قبل “مندوبين ليس لهم علاقة بالأدوية أو المستلزمات الطبية، “، حد قوله.

ويتهم رمزي في حديثه لـ “المجلة الطبية” وزارة الصناعة في صنعاء وهيئة المواصفات والمقاييس بالتساهل وعدم تشديد الرقابة على الصيدليات ما شجع ملاكها على التعامل مع هذه المعقمات بهدف تحقيق مكاسب مادية سريعة.

ويمتلك اليمن 15 معملاً خاصاً بإنتاج المعقمات والمطهرات الطبية، مسجلة لدى الهيئة العليا للأدوية والمستلزمات الطبية، و46 شركة ومعملاً خاصاً بانتاج المطهرات والمنظفات.

 

الماء والصابون البديل الأفضل

في ظل التلاعب بنسبة المادة الفعالة في عشرات الأصناف من المعقمات وحاجة المواطنين لمواد معقمة ومطهرة مضمونة لتجنب الإصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد19″ تنصح الدكتورة رباب احمد منصور ابو اصبع- نائب مدير عام هيئة المواصفات والمقاييس للشئون الفنية في صنعاء- المواطنين باستخدام الماء والصابون كـ”بديل متوفر ومضمون الفعالية لتجنب الإصابة بالفيروس”

وتقول أبو أصبع لـ المجلة الطبية “أن غسل اليدين بالماء والصابون لمنع انتشار الفيروس وتقليل خطر الاصابة به هي الطريقة الأفضل والأمثل والخيار الأول مع تجنب لمس الوجه قدر الإمكان”.

وأكدت أن المعقمات والمطهرات تأتي كخيار ثانٍ بشرط أن تحتوي على مادة الكحول الايثانول بتركيز لا يقل عن 60% لتصبح ذات فعالية ضد الفيروسات التاجية التي ينتمي اليها فيروس كورونا المستجد 19، وأضافت “تعتبر معقمات اليدين الكحولية البديل العملي عندما لا يتوفر الماء والصابون”.

وهذا ما دفع الدكتور أحمد رسام- مالك صيدلية صلاح الدين بمديرية الثورة في صنعاء- لتحذير المواطنين من الاعتماد على معقمات مجهولة المصدر لأنها لا تلتزم بالمواصفات العلمية المطلوبة، مضيفا لـ”المجلة الطبية” بأن اعتماد المواطنين عليها قد يتسبب في اكتساب الاصابة ونشرها في الوقت الذي يعتقد بأنه يطبق التعليمات.

 واتفق برأيه الدكتور عبد الله السرحي – مدير عام المختبر بالشركة اليمنية لصناعة وتجارة الأدوية- مع الدكتور مالك بتحذيراته حول الأضرار الصحية من استخدام معمقات ومطهرات غير فاعلة لما له من أضرارصحية على طبقة الجلد قد يجعلها – مستقبلا – لا تقاوم أي نوع من البكتيريا أو الفيروسات.

وينصح السرحي في تصريح لـ المجلة الطبية، المواطنين باستخدام الماء والصابون باستمرار بدلاً عن المعقمات والمطهرات الطبية.

 

بدائل أخرى

من جانبه يكشف ابراهيم الوريث- رئيس هيئة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية- عن ‏تمكن فريق انتاج المعقمات ومواد التطهير بهيئة المساحة من استخلاص مادة جل الصبار الخام من مصادر نباتية طبيعية بنسبة 100%.

ويقول الوريث في تصريح خاص لـ المجلة الطبية “إن فريق المختبرات التابع للهيئة تمكن من انتاج عدة اصناف من المعقمات ومواد تنظيف في إطار دور الهيئة المساهمة في توفير بعض متطلبات مواجهة الوباء”.

وأكد أن فريق العمل الفني استطاع حتى الان تأمين 4 أطنان من كمية 10 أطنان من المعقمات المخطط انتاجها خلال مايو الجاري معتمدين في تحضيرها على مواد خام أولية تجارية متوفرة محليا.

وبحسب الوريث تم انتاج حتى نهاية الأسبوع الماضي ثلاثة معقمات الأول معقم ومطهر بقوة الكلور بتركيز ( 0.1 % ) والثاني بقوة الأكسجين بتركيز  ( 3 % ) ويستخدم لرش الأسطح و الأرضيات، بينما المعقم و المطهر الثالث بقوة الأكسجين بتركيز  ( 0.5 % ) ويستخدم لتعقيم الأيدي.

 

معامل غير متخصصة

 الدكتور علي عباس- نائب رئيس الهيئة العامة العليا للأدوية والمستلزمات الطبية-  أقر بوجود العشرات من المعامل التي تقوم بصناعة المعقمات والمطهرات الطبية بموجب تصاريح من مكاتب وزارة الصناعة، غير أن هذه المعامل لم تلتزم بمواصفات ومقاييس الجودة المعتمدة في الجمهورية اليمنية .

وفي السياق يؤكد بسام الغرباني- وكيل وزارة الصناعة لقطاع التجارة الداخلية-  لـ”المجلة الطبية” أن وزارة الصناعة والتجارة أصدرت توجيهات إلى جميع مكاتبها وفروعها في المحافظات قضت بضبط وإلزام المنشآت التجارية بعدم التعامل مع أي صنف من المعقمات والمطهرات غير المطابقة للمواصفات والمقاييس.

المجلة الطبية _ هاني المحويتي

You might also like