كل ما يجري من حولك

رواية البنتاغون التدريجية حول الخسائر في قاعدة عين الأسد.. الخلفيات والأهداف

113

متابعات:

من المحتمل أن نتذكر في المستقبل اللحظة التاريخية للهجوم الصاروخي الإيراني على القاعدة العسكرية الأمريكية عين الأسد في محافظة الأنبار العراقية ، في 8 يناير / كانون الثاني 2020 ، كنقطة تحول لنهاية وجود واشنطن في منطقة غرب آسيا. ومع ذلك ، فإن الصفعة الإيرانية التي تلت العمل الإرهابي الأمريكي والذي أدى الى استشهاد اللواء قاسم سليماني هي أحد أهم الأكاذيب في تشويه الحقائق حول عواقب و خسائر الجنود الأمريكيين.

فلقد لجأ الأمريكيون ووسائل الإعلام الامريكية إلى إنكار عواقب وخسائر قواتهم اثر الضربة وعملوا على نشر احصائيات خسائرهم بالقطارة. ففي بداية الامر أوضح دونالد ترامب وبكل ثقة أن الهجوم الصاروخي الايراني لم يتسبب في أي إصابات في صفوف الجنود الأمريكيين وأنه لم يُقتل أو يُجرح أي عسكري.

وعلى مستوى اخر وبعد مضي أكثر من ثلاثة أسابيع ، تكشف وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) بشكل تدريجي للملأ العام عن تزايد أعداد إصابات الجنود الأمريكيين اثر الضربة الصاروخية على عين الأسد ، وفي تصريح صدر مؤخراً عن مسؤول دفاع أمريكي في مقابلة أجراها مع قناة CNN ، قال: لقد تم نقل 64 شخصاً إلى المستشفى عقب الضربات الصاروخية الإيرانية على القواعد الامريكية في العراق لاصابتهم بتلف في الدماغ.

ووفقاً لتقرير قناة (CNN) هذه هي المرة الرابعة التي يزيد فيها مسؤولو وزارة الدفاع والبنتاغون بشكل متزايد عدد ضحايا الضربة الصاروخية الإيراني. وهذه المسألة تطرح السؤال الآن حول ما إذا كان بالإمكان الوثوق بالإحصائيات الحالية أو ما إذا كان من المتوقع في المستقبل أن يتم الإعلان عن بعض الحقائق الأخرى المتعلقة بالضربة الصاروخية التاريخية الإيرانية على القاعدة العسكرية الأمريكية؟

خلفية كذب البنتاغون في تشويه الحقائق

بلا شك انه كان لدى الأميركيين خلال العقود القليلة الماضية الكثير من الأكاذيب والتحريفات في الحقائق حول أحداثهم. وعلى سبيل المثال ، في الهجوم الصاروخي العراقي على القوات الأمريكية خلال حرب الخليج الأولى ، رأينا كذبة كبيرة من قبل وزارة الدفاع الأمريكية . في ذلك الوقت ، أنكرت واشنطن أن 37 من قواتها قد قتلوا في هجمات صاروخية مباشرة من قبل العراقيين في منطقة “عنابر النوم” ، لكن وبمرور الوقت تم الكشف عن مزاعم الولايات المتحدة بأنها كاذبة. وفي الواقع ، بمجرد إزالة المعلومات من مرحلة التصنيف ، أصبح من الواضح ما هي الكذبة الكبيرة التي تم تقديمها للمجتمع الأمريكي.

وأيضًا ، أثناء حرب أفغانستان والعراق في الألفية الجديدة (2000) ، فقد رأينا مرارًا وتكرارًا أكاذيب كبيرة قدمت لأفراد المجتمع الأمريكي. وعلى سبيل المثال ، في أفغانستان هناك القليل جدًا من البيانات الدقيقة عن الخسائر الأمريكية ، وهي تتظاهر دائمًا بأن وضع الأمريكيين في حالة جيدة في الأزمة الأفغانية وأنهم في طريقهم إلى النصر المستمر. وهذا في حال كان فيه مستقبل الوجود الأمريكي في أفغانستان في السنوات منذ عام 2001 مجرد هزيمة وتمكين لوجود طالبان.

وأيضا ، يمكن إرجاع مظهر آخر من مظاهر هذه الأكاذيب إلى احتلال العراق والسنوات التي تلت ذلك. وفي هذا الصدد ، ووفقًا لتقرير الموقع الامريكي (viewzone) ، كان عدد قتلى القوات العسكرية الأمريكية خلال احتلال العراق لمدة 9 سنوات أكثر بعدة أضعاف من أرقام البنتاغون المُبلغ عنها وأكثر بكثير من الخسائر الأمريكية في الحرب التي دامت عامين ضد فيتنام (1955 – 1975). ووفقًا لهذا التقرير ، فإن عدد الضحايا العسكريين الأمريكيين في العراق يتجاوز 73000 شخصاً ، على عكس احصائيات تقرير البنتاغون الرسمي (وزارة الدفاع الأمريكية) البالغة 5000 شخص. وفي الوقت نفسه ، كان العدد الرسمي للضحايا العسكريين الأمريكيين في حرب فيتنام 58195 قتيل.

الكذب حول عين الأسد بهدف تجنب المواجهة المباشرة مع إيران

من المؤكد أنها ليست مسألة زيف وتشويه للحقائق التي حدثت لأول مرة من قبل الأجهزة العسكرية والأمنية الأمريكية ، بل هي معطوفة عليها بعد إزالة معلومات عسكرية من سجل المخابرات العسكرية والذي تم إعلانه للملأ العام هو جزء من الحقائق وليس جميعها. ووفقًا لهذه القاعدة والخلفيات التي تم ذكرها ، يمكن توقع انتشار إحصاءات واقعية عن عدد قتلى الجنود الأمريكيين في المستقبل القريب.

وبناءً على ما ذكر ، فمن المهم الآن معرفة السبب وراء سعي دونالد ترامب وغيره من المسؤولين الأمريكيين لخداع وإنكار الحقائق منذ اللحظات الأولى. مما لا شك فيه ، أن أهم ما يخشاه المسؤولون الأمريكيون في إخفاء حقائق ما حدث في قاعدة عين الأسد هو امكانية الدخول في صراع مباشر مع طهران في المنطقة أي انه لو كان هناك تقرير حقيقي عن حجم خسائر قواتهم في الضربة الصاروخية. فقد هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالرد على إيران في حالة وجود أي قتلى أو إصابات في صفوف القوات العسكرية الأمريكية ، لكنه حاول تشويه الحقائق منذ البداية من أجل الحفاظ على ماء وجهه ولأنه كان يعلم أن طهران كانت كما وعدت أولاً ستقوم باجراءات رد أقوى إذا ما كررت واشنطن اجراءاتها الشريرة وكان من الممكن لهذا الامر ان يخلق حالة حلم عسكري كامل للجانبين ، وثانياً ، ووفقًا للجنرالات الأمريكيين كان ترامب مدركًا أن أي حرب مع إيران في منطقة غرب آسيا سوف تكون عاقبته فرض هزيمة كبرى على أمريكا وتدمير الكيان الصهيوني وزواله بالكامل وهذا الامر بالتأكيد سيجعل احتمالية فوز ترامب بكرسي الرئاسة مرة ثانية في انتخابات 2020 صفر.

يجب أن نتذكر أيضًا أن الضربة الصاروخية الإيرانية على قاعدة عين الأسد الامريكية وعدم قدرة الولايات المتحدة على الرد على هذه الضربة ، شكل شروطًا ومعطيات جديدة في معادلات الردع في المنطقة من قبل ايران. لذا فإن الولايات المتحدة الامريكية، في الواقع ، مترددة في إعلان حقائق احصائيات الخسائر التي تكبدتها في عين الأسد لمنع وضعها ختم الموافقة على هذه القضية.

المصدر: الوقت

You might also like