كل ما يجري من حولك

مؤرخ عسكري غربي: من المرجح أن تنتهي حرب اليمن قريباً جداً بانتصار الحوثيين (تفاصيل هامة)

542

قال المؤرخ العسكري الكندي جوين داير إن الحرب التي تدور في اليمن منذ 5 أعوام  من المرجح أن تنتهي قريبا جدا، وستكون نهايتها بانتصار الحوثيين، وهزيمة السعودية.

وأشار داير في مقال نشرته صحيفة “هاميلتون سبيكتيتر” الكندية إلى أن السعوديين رغم  احتكارهم للقوة الجوية ، التي مكنتهم  من قصف أي شيء يتحرك (بما في ذلك عدد غير محتمل من حفلات الزفاف)، ورغم أن تحالفهم  من الديكتاتوريات والممالك العربية ، من مصر إلى الإمارات العربية المتحدة ، يمنحهم قوات كبيرة على الأرض، إلا أنهم ما زالوا لا يستطيعون الفوز.

ولفت إلى أن “السعودية تتجنب إلزام قواتها بالقتال البري ، بينما يتجه الحوثيون بالحرب إلى الأراضي السعودية، ورغم أن ادعائهم بقتل 500 جندي سعودي واستيلاء 2000 آخرين في إغارة على جنوب غرب المملكة العربية السعودية (عملية نصر من الله)قد يكون مبالغًا فيه ، لكن من الواضح أن شيئًا كبيرًا من هذا النوع قد حدث في أواخر سبتمبر”

وأشار المؤرخ العسكري الكندي إلى أن هذه العملية الحدودية التي أطلقت عليها صنعاء عملية نصر من الله، جاءت بعد هجوم ناجح غير عادي بواسطة صواريخ كروز وطائرات بدون طيار على أكبر معملين لتصفية النفط في المملكة العربية السعودية في منتصف سبتمبر.

وأضاف: حاولت الرياض إلقاء اللوم على إيران ، كالمعتاد ، لأنه من المهين للسعودية أن تعترف أن اليمنيون الفقراء وراء ذلك الهجوم ، لكن من المحتمل أن الحوثيين هم الذين فعلوا ذلك.

وأكد المؤرخ السعودي أن التحالف الذي تقوده السعودية  للحرب في اليمن ينهار وأن هذه الحرب الغبية القبيحة قد تتجه أخيرًا إلى وقف طويل الأجل لإطلاق النار.

ويردف الكاتب: ربما لن تكون هناك تسوية سلام فعلية ، لأن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ، الحاكم الفعلي للمملكة العربية السعودية ، سيريد إخفاء هزيمته (لأنها كانت “حربه المفضلة”). إلا أنها ستظل نعمة عظيمة للشعب اليمني.

لقد مرت أهوال السنوات الخمس الماضية لأن السعوديين استغلوا الإطاحة بالديكتاتور اليمني الحاكم منذ فترة طويلة علي عبد الله صالح في عام 2012 لتنصيب رجلهم ، عبد ربه منصور هادي ، في السلطة كرئيس انتقالي.

ووفقا للمؤرخ الكندي فإن السعودية تتدخل باستمرار في سياسة اليمن، وقد بدأ رجلهم هادي الحكم في عام 2012 بتفويض لمدة عامين ، يتبعه (من الناحية النظرية) انتخابات ديمقراطية. وبدلاً من ذلك ، بقي في السلطة بعد انتهاء ولايته وروج لدستور جديد من شأنه “إضفاء اللامركزية” على البلاد وتقليص الجزء الشمالي المكتظ بالسكان من اليمن من أي حصة من عائدات النفط.

ويؤكد المؤرخ العسكري الكندي أن  لعبة هادي كانت ببساطة إعادة توجيه تدفق عائدات النفط لنفسه ولأصدقائه ، لكنها خدمت أيضًا أغراض المملكة العربية السعودية لأنها ستحرم شمال اليمن من هذا الدخل.

وينوه إلى أنه “لا يوجد دليل على أن الإيرانيين أرسلوا للحوثيين على الإطلاق أي شيء أكثر من تمنياتهم ، لكن الحوثيين رأوا ما كان هادي يحاول القيام به وتمردوا عليه. لقد فر إلى المملكة العربية السعودية وكان هناك منذ ذلك الحين ، في حين خاضت حكومته “المعترف بها دوليًا” (لم تنتخب أبدًا) حربًا تقودها السعودية لإعادته إلى السلطة.

وخلص المؤرخ العسكري الكندي جوين داير إلى أن من الواضح الآن أن المملكة العربية السعودية لن تفوز أبدًا،  فبعد خمس سنوات من الحرب ، لا يزال الحوثيون يسيطرون على ثلاثة أرباع السكان ، ولهم على الأرجح دعم شعبي واسع ، والتحالف المناهض للحوثيين ينهار. الفائزون واضحون ، وقد حان الوقت لإيقاف الحرب.

You might also like