كل ما يجري من حولك

السعودية تتباكى على متظاهري العراق وتذبح متظاهريها

109

متابعات:

في الوقت الذي تذرف فيه السعودية دموع التماسيح على المتظاهرين العراقيين، وجندت ذبابها الإلكتروني لمساندتهم، وشنت حملات عنيفة على الحكومة العراقية بزعم «منعها المواطنين من ممارسة حقهم بالتظاهر»، فإذ بالأنباء تأتي من مملكة بني سعود لتكشف عن استعدادات تجري على قدم وساق لإعدام ثلاثة يافعين بحد السيف لمشاركتهم بتظاهرة سلمية.

وذكر موقع «العالم» أن الشبان الثلاثة الذين ينتظرهم سيف الظلم السعودي هم علي النمر وهو ابن شقيق الشيخ نمر باقر النمر الذي أعدمه النظام السعودي وداوود المرهون وعبد الله الزاهر, وهؤلاء كانوا أطفالاً عندما شاركوا في تظاهرات سلمية عام 2014 تنديداً بالظلم.

وطالبت عدة منظمات حقوقية دولية السعودية بالالتزام باتفاقية حقوق الطفل التي وقعتها الرياض عام 1996 والتي تتضمن حظراً مطلقاً لعقوبة الإعدام بحق الأفراد الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً, حيث كشفت عن الأحداث الثلاثة الذين تعرضوا خلال استجوابهم لتعذيب في غاية القسوة والعنف في دار الأحداث في منطقة الدمام كالصعق بالصدمات الكهربائية، واضطروا للتوقيع على جرائم لم يرتكبوها.

هذه ليست المرة الأولى التي تذبح فيها السعودية أطفالاً لمجرد مشاركتهم في تظاهرات سلمية, بينما يقيم الذباب الإلكتروني السعودي الدنيا ويقعدها دعماً للتظاهرات التي شهدها العراق والتي حولها مرتزقة بني سعود من الـ«دواعش» والتكفيريين إلى ساحة للفتن والفوضى.

You might also like