كل ما يجري من حولك

عاجل وصادم لجميع اليمنيين وردنا من السعودية ومجتهد ينشر فيديو بعد أن حذفته قناة جنوبية إنفصالية بطلب من إبن سلمان (شاهد)

1٬582

متابعات:

عاجل وصادم لجميع اليمنيين وردنا من السعودية ومجتهد ينشر فيديو بعد أن حذفته قناة جنوبية إنفصالية بطلب من إبن سلمان (شاهد)

تداول الناشطون على شبكات التواصل الإجتماعي، ليلة الجمعة، مقطع فيديو لإجتماع عدد من الداعين لإنفصال جنوب اليمن عن شماله في مدينة جدة السعودية، قالوا إنه يوثق مباركة مسؤولين سعوديين لمخطط الإنفصال.

ويظهر بالمقطع جمع من الداعمين لإنفصال الجنوب اليمني وخلفية تجمع 3 أعلام، الأول هو علم السعودية، والثاني علم الإمارات، والثالث علم دولة الجنوب في فترة ما قبل توحيد اليمن عام 1990.

وحرص مصور الفيديو وحضور الاجتماع على وصف “الشرعية والقوات التابعة لها، باعتبارها “ميليشيات إرهابية متطرفة” تابعة لتنظيم “الإخوان المسلمين”، حسب قولهم.

فيما أكد أحد القيادات الإنفصالية، في كلمته بالاجتماع، مباركة السعودية للانفصال منذ عام 1994، وسط أجواء احتفالية.

ونشر حساب “مجتهد” بتويتر المعروف بتناوله لكواليس الحكم بالسعودية، المقطع، مشيرا إلى أن إحدى القنوات الإخبارية العدنية بثته ثم حذفته بطلب من ولي عهد المملكة “محمد بن سلمان”.

وأشار إلى أن الاجتماع الموثق بالمقطع عقد في منزل أحد قيادات الانفصاليين في جدة بحضور مسؤولين سعوديين.

وتتهم حكومة الشرعية الإمارات بدعم قوات “المجلس الانتقالي الجنوبي” في السيطرة على محافظات جنوبية بينها عدن، مؤخرا، في إطار سعيها لفصل جنوب اليمن عن شماله. وعلى خلفية ذلك، تقدمت بشكوى ضد الإمارات إلى مجلس الأمن قبل أيام.

وتسيطر الإمارات على المطارات والموانئ في محافظتي عدن وحضرموت وكذا ميناء المخا غربي محافظة تعز، وتعمل من خلالها على تزويد الميليشيات التابعة لها بالأسلحة والعربات العسكرية، وفق اتهامات الحكومة الشرعية.

وطالما أكدت السعودية، التي تدعم “عبدربه منصور هادي”، على رفضها لانفصال جنوب اليمن عن شماله، بما يخالف محتوى الفيديو المتداول، وهو ما يفسر حذف القنوات العدنية له بعد بثه، بحسب مغردين عبر “تويتر”.

وبينما نقلت وكالة “أسوشيتد برس” عن مصادر يمنية تأكيدها وجود شقاق حقيقي في مواقف السعودية والإمارات من الأزمة اليمنية، شدد سياسيون يمنيون، بينهم الناشطة الحائزة على جائزة نوبل للسلام “توكل كرمان”، على أن السعودية لن تتخلى عن الإمارات، وتوالي انفصاليي الجنوب، وفقا لما نقله موقع “عربي 21”.

وكانت السعودية قد دعت إلى حوار في مدينة جدة، بين حكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، حيث بدأت المفاوضات غير المباشرة بين الطرفين في وقت سابق.

وبدعم من الولايات المتحدة، أطلقت السعودية والإمارات تحالفا عام 2015 لمحاربة الحوثيين، الذين استولوا على العاصمة صنعاء وأجزاء كبيرة من البلاد آنذاك، وتعهدا بوقف ما اعتبراه محاولة إيرانية للاستيلاء على اليمن.

وتسببت الحرب التي تلت ذلك في مقتل عشرات الآلاف، ونزوح الملايين من ديارهم، ودمرت البنية التحتية للبلاد، ودفعت بالكثير من السكان إلى حافة المجاعة.

You might also like