كل ما يجري من حولك

عاجل: مفكر سعودي يفجر مفاجأة مزلزلة ويكشف خفايا إنقلاب عدن وأكبر خازوق لإبن سلمان وإتفاق لإجتثاث الإصلاح ويوجه رسالة هامة للحوثي؟ وهذا ما سيحدث؟

1٬925

متابعات:

تحدث “سعود السبعاني” ابن الجزيرة العربية -المفكر والمعارض للنظام السعودي- في سلسلة تغريدات على حسابه بتويتر عن ما حصل في اليمن الجنوبي مؤخراً حين سيطر المجلس الإنتقالي التابع للإمارات على مدينة عدن.

و قال سعود في تغريداته إن هناك ثلاث نقاط مهمة عن الوضع السعودي باليمن:

1-الإماراتيون يخططون للإنسحاب وهم مرغمين وليس صحوة ضمير

2-السعودية تشعر بمرارة من موقف الإمارات لكنها مثل بالع الموس مضطرة للعض على جرحها والسكوت

3-القطريون يُذكرون السعودية بالغدر الإماراتي ربما للتقرب منها تناسوا أن الطعنة جاءتهم من الرياض.

وأضاف السبعاني متابعاً أن الجديد في الأزمة السعوإماراتية باليمن أن آل سعود يعتبرون الإخونج مرتزقة وبندقية للإيجار ويمكن استخدامهم في محاربة الحوثيين أما آل نهيان فيرون في الإخونج فيروس مرضي يجب القضاء عليه قضاءً مبرماً وهذا سيخلق خلاف كبير بين مبس ومبز وعليه ستتفق أجندة ابن زايد مع الحوثيين في اجتثاث الإخونج.

و أوضح السبعاني أن موقف الإخوان المسلمين في اليمن قد أصبح الآن صعب جداً.. مضيفاً: :ترقبوا إتفاق غير مكتوب بين الحوثة والإماراتيين لاجتثاث شأفة الإخوان فالحوثيون كانوا يصبرون على الإخوان كما صبروا على عفاش ثم اجتثوه ويبدو أنهم سيجدون صيغة مع الإماراتيين للتخلص من هذا العدو المُشترك لهذا أتوقع اجتثاث كامل لهم”.

و أضاف السبعاني: مازال هناك من يتباكى على مصير تنظيم إخوان اليمن ويتوقع خيراً من التجمع اليمني للتخريب الإخونجي هؤلاء مجرد أدوات رخيصة وبنادق للإيجار استخدمهم محمد بن سلمان في حربه القذرة لتدمير اليمن والتخلص منهم وقبرهم سواء على يد الحوثة أو ابن بريك هو بصالح اليمنيين ويختصر الحرب الدموية باليمن.

و تابع قائلاً: ذلك الانتصار الخاطف لابن بريك في عدن والذي ستلحقه عملية كنس للإخوان حيث سيطول مقامهم في فنادق الرياض وهذا الأمر سيكون فيه تعويض معنوي للإماراتيين بعد أن ينسحبوا مُرغمين من اليمن الميزة الوحيدة في كنس الإخونج من عدن هو إزالة طرف انتهازي وبندقية للإيجار واختصار الصراع بين جهتين فقط.

ووجه السبعاني رسالة للشعب اليمني المذبوح على يد ما تسمى بالشرعية والتحالف قائلاً: “أخي اليمني المغلوب على أمرك هل تعلم أن آل سعود وآل نهيان سفكوا دمك وقتلوا أطفالك بالقصف والجوع والمرض وبيدهم توكيل دولي اسمه “الشرعية” بقيادة عبدربه منصور هادي الفندقي وحينما تم الدعس على حكومة عبدربه وحلفائه حزب الإصلاح سقط ذلك التشريع الدولي لأنك كنت تذبح بسكين الشرعية الفندقية”.

و عن طرد هادي و حكومته من عدن في العاشر من الشهر الجاري قال السبعاني:” ما جرى اليوم بعدن هو أكبر خازوق لمحمد بن سلمان وكعادته لم يحسب المآلات فالصبي الأرعن لم يقدر أن قصفه وتدميره لليمن كان مُشرعن دولياً ببردعة منصور هادي وشرعيته التي جعلتها الأمم المتحدة ذريعة للتدمير اليوم خسر تلك الورقة الدولية فإن حدثكم عن الشرعية مرة أخرى ضعوا جزمة عتيقة في فمه”.

و أضاف: أشغلونا ربع عبدربه الفندقي بعواجلهم على الجزيرة بعد الخازوق البريكي السعودية صمتت والسعودية غدرت والسعودية خدعتنا ياابن الكلب أنت وياه أنتم مجرد خونة مأجورين استخدمكم آل سعود وآل نهيان لقتل شعبكم وتدمير بلدكم وآن الأوان لركلكم على مؤخراتكم العفنة من فنادق الرياض لابوكم لابو 60كلب”.

و استطرد قالاً: حالة اليمن المُستعصية لا تختلف عن حال بقية الشعوب والمُجتمعات العربية التي طبلت وزمرت للمحتل ثم عادت لتلعنه دون أن تعترف بقرارها الخاطئ وبغض النظر عن جريمة تدخل الحوثيين عسكرياً لاجهاض الثورة والشراكة مع عفاش انتظروا عودة كثير ممن ارتموا بأحضان السعودية والإمارات إلى أحضان الحوثة” أعني عودة اليمنيين الشماليين المناهضين للحوثي والسبب:

1-الخازوق السعوإماراتي الذي أكلوه على يد ابن بريك

2-اكتشافهم أن الجنوبيين يكرهونهم ويحقدون على كل يمني شمالي بغض النظر عن مذهبه وتوجهه السياسي لهذا سوف يراجعون أنفسهم ويعودون لقاعدة التخندق المناطقي التي كانت سائدة ماقبل الوحدة.

و قال السبعاني أن اليمنيين الشماليين سيكتشفون أن لا وجود لشرعية ولا بطيخ وأن الدنبوع مجرد أرجوز في مسرح العرائس وأن الهدف الحقيقي هو تفتيت اليمن ومنح الجنوبيين دولة مستقلة وأنها مجرد حرب جديدة لداحس والغبراء الهدف منها إذلال الشمالي حينها سيقولون أن الحوثي رغم تمذهبه الطائفي هو أبن جلدتنا ومنا نحن أهل الشمال.

و قدم السبعاني “نصيحة للحوثي ان يتعلم ولو القليل من المكر المرخاني -آل سعود- ويتلقف تلك الفرصة بإصدار عفو عن كل القادة والأفراد الشماليين الذين ارتموا بأحضان آل سعود وآل نهيان وأن يكثف من الخطاب التوعوي ويذكر الشماليين بأنهم مستهدفين مناطقياً كونهم شماليين وأن عليهم العودة لصنعاء وإن طال بهم السفر”.

You might also like