كل ما يجري من حولك

هام: وردنا الآن.. شاهد ما الذي حدث في العاصمة صنعاء وإنفجار تظاهرات غاضبة في الشوارع وتحذير للجهات المعنية من وقوع كارثة (تفاصيل)

539

متابعات:

جدد موظفو شركة النفط اليمنية والنقابات والهيئات التابعة لها، الذين يعتصمون للجمعة الـ14 على التوالي أمام مكتب الأمم المتحدة بصنعاء مطالبتهم للأمم المتحدة بإطلاق كافة سفن المشتقات النفطية التي يحتجزها التحالف السعودي الإماراتي واللجنة الإقتصادية التابعة لحكومة “الشرعية” في عدن.

وأكد المعتصمون في الوقفة الإحتجاجية التي تم تنظيمها عقب صلاة (إلى متى يا أممنا المتحدة) اليوم استمرار اعتصامهم المفتوح ووقفاتهم الاحتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة حتى يتم الإستجابة لمطالبهم وأطلاق كافة السفن النفطية وتحييد شركة النفط ومرافقها ومنشئتها وعدم استهدافها.

وطالب المعتصمون في البيان الصادر عن الوقفة الأمم المتحدة القيام بواجبها الاخلاقي والانساني والقانوني والضغط الفوري على التحالف للإفراج عن السفن النفطية وضمان عدم التعرض لها أو احتجازها مستقبلاً.

مجددين مطالبتهم للأمم المتحدة برفع الحصار عن مطار صنعاء الدولي وميناء الحديدة وراس عيسى السماح بدخول المواد الغذائية والمواد الأساسية الى الشعب اليمني.

من جهته أكد الناطق الرسمي لشركة النفط اليمنية أمين الشباطي أن التحالف السعودي والموالين له صعدوا من احتجاز سفن المشتقات النفطية ومنعوا دخولها إلى ميناء الحديدة مما اثر بشكل مباشر على مخزون المواد البترولية المتبقية في مخزون الشركة في الحديدة وهو ما أثر بشكل مباشر على حاجة الناس واحتياجهم وظهور بوارد أزمة مشتقات نفطية في السوق المحلي.

وأشار الشباطي إلى وصول السفينة داماس إلى ميناء الحديدة والتي تحمل على متنها أربعة وعشرين ألف طن من مادة البنزين وخمسة ألف طن من مادة الديزل.

وأوضح أن السفينة داماس رابضة في ميناء الحديدة وتجري عملية القياس والفحص و فور صدور النتائج لمطابقتها للمواصفات سيتم البدأ بعملية الضخ وتحميل كافة احتياج السوق المحلي وسيتم القضاء على الازمة خلال الاربعة والعشرين ساعة القادمة.

وتأتي هذه الوقفة الاحتجاجية في إطار الإعتصام المفتوح الذي ينفذه موظفي شركة النفط اليمنية منذ 98 يوماً أمام مكتب الأمم المتحدة بالعاصمة صنعاء للمطالبة بإطلاق السفن النفطية المحتجزة من قبل التحالف الذي تقوده السعودية.

You might also like