كل ما يجري من حولك

إبن سلمان: “حربنا واليهود مع مهدي الشيعة حرب وجود”

243

متابعات:

كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قال خلال اجتماع له مع مجموعة من رجال السياسة والفكر الأمريكيين في واشنطن مؤخراً، ان”حربنا واليهود مع مهدي الشيعة حرب وجود”.

صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية كشفت أنه خلال اجتماع جمع محمد بن سلمان ومجموعة من رجال السياسة والفكر الأمريكيين خلال زيارته الأخيرة إلى واشنطن، سأله أحد الحضور من اليهود، ماهي مخططاتكم البعيدة المدى والإستراتيجية؟ فكان جوابه بحسب الصحيفة الامريكية كالتالي: “أننا واليهود أمام خطر وجودي مشترك اسمه “المهدي”، يقول الشيعة وتروج إيران لذلك بقوة وبعقيدة راسخة، انه سيدمر من يحكم المملكة باعتبارنا وهابية كفار وسيبيد اليهود في “إسرائيل” باعتبارهم أشد الأعداء للإسلام والعرب وسيخرج اليكم أتباعه من بين الأشجار والأحجار وعلينا منذ الآن تقويض قوة هذا النظام وأتباعه لأنهم يحرضون على وجودنا، ولن نسمح بذلك”، بحسب ما نقلت الصحيفة.

وأضاف: “علينا أن نوحد صفوفنا للتصدي لهذا الخطر الوجودي ونحن في المملكة نفعل ذلك ونحاصر من يعتقد بهذه الفكرة ولن نتوانى باعدامهم بالسيف بأي تهمة كانت وعلى “إسرائيل” التعاون معنا لضرب هذه الفكرة عبر البرامج المدروسة وضرب الفكر والعقيدة المهدية يحتاج امكانات كبيرة وعلينا اقناع الكثير من الشيعة بالتعاون معنا ولدينا في العراق ولبنان الكثير منهم، وهم متعاونون بقوة”، بحسب زعمه.

وتطرقت الصحيفة الأمريكية إلى مسالة الاعتقاد في الإمام المهدي لدى أتباع مدرسة أهل البيت، قائلة ان هناك من يعتقد بتمهید الظروف لظهوره عبر محاربة أعدائه والتصدي لهم وتهيئة القواعد المناسبة لذلك و”هذا من أهم أسباب عداوة آل سعود و التیار الوهابي للشیعة وسبق وأن ظهر هذا الأمر في تصریحات ولي العهد محمد بن سلمان في مقابلة تلفزیونیة السنة الماضیة. حيث قال محمد بن سلمان في هذه المقابلة: نحن لا نستطيع التفاهم مع بلد یحاول السیطرة علی المسلمین، و نشر المذهب الجعفري في العالم ويروج لظهور الإمام المهدي”، على حد تعبير الصحيفة.

ونقلت الصحيفة الأمريكية أن “محمد بن سلمان يظن أن اعتقاد الحكومة الإیرانية والشيعة في الإمام المهدي يعد أحد أهم المشاكل الأساسية مع إیران وأتباعها”، وأكد في الولايات المتحدة في بعض ما تطرق اليه قائلاً: “إن ظهور الإمام المهدي و تمهید الظروف له منطق إیران وأتباعها من شيعة المنطقة، و لهذا لا مجال للتفاهم مع الشیعة المؤمنون بهذا الفكر، وسنتقارب مع الشيعة المتعاونون والرافضون لهذه الفكرة وسندعمهم بالمال ونوصلهم إلى السلطة في العراق ولبنان ولن نسمح لهم في البحرين والمملكة واليمن ونقطة على راس السطر”.

You might also like