كل ما يجري من حولك

صحفي يمني: عُمان نافذة اليمنيين الوحيدة بعد إغلاق السعودية أبوابها أمامهم

83

متابعات:

قال الصحفي اليمني، إن سلطنة عُمان، فتحت أبوابها لكل اليمنيين، وأنها النافذة الوحيدة المتبقية أمامهم، بعد إغلاق السعودية في وجه اليمنيين.

وعلق الصحفي، عامر الدميني، رئيس تحرير الموقع بوست، على إشاعات بتعرض مواطن يمني للإعتداء”. مؤكدا أنه “سافر عبر سلطنة عمان كعبور، وبقيت في مسقط لمدة أسبوعين”.

وكتب الصحفي الدميني، على صفحته في مواقع التواصل الإجتماعي، “فيس بوك”، قائلا: “طفت المدينة بشوارعها وأسواقها، ولم أرى من أحد أي أذى .. سواء المواطنين العمانيين أو الجهات الرسمية”.

وأشار إلى أنه في سلطنة عمان، “لا أحد يستوقفك، ولا يسألك من أنت؟ أو إيش معك هنا؟ أو هات هويتك”. وأوضح أن السلطنة “بلد يرحب باليمنيين، وفتح أبوابه لكل الناس، بغض النظر عن توجههم السياسي أو المناطقي أو المذهبي..”.

وتابع: “في مطعم يمني بمسقط قابلت العديد من اليمنيين المسافرين لعدة دول حول العالم .. يدخل الجميع بسلاسة ويمضون نحو وجهاتهم”. وأكد أن “السلطنة هي النافذة الوحيدة المتبقية لليمنيين بعد أن أغلقت الشقيقة الكبرى (وهي شقيقة مزمنة فعلا)- في إشارة للسعودية – أبوابها في وجوه اليمنيين”.

واستدرك عامر الدميني حديثه بالتأكيد، “أننا كيمنيين ما يعجبنا من يحترمنا، ويفتح أبوابه لنا.. وذاك الذي دمر كل شيء في البلد بنطبل له ونحتفي فيه”. حسب قوله.

وأشار إلى أنه “ومع ذلك إن وجد خطأ من شخص ما في أي مجتمع فهذا وارد، والموقف الذي أعلنته الشرطة السلطانية تجاه ماحدث يستحق الاحترام”. وأختتم عامر الدميني منشوره بالتأكيد على أن “العار كله، هو ما يجري ببلدنا، الذي حول الجميع إلى متشردين ونازحين حول العالم”. حسب وصفه.

You might also like