كل ما يجري من حولك

سلاح نوعي جديد للقوات اليمنية يدخل الخدمة الميدانية

233
سلاح نوعي جديد للقوات اليمنية يدخل الخدمة الميدانية
 كشف المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة العميد يحيى سريع عن سلاح جديد يمني الصنع، وقال العميد سريع في مؤتمر صحفي أن القوات المسلحة تكشف عن آخر الصناعات العسكرية اليمنية وتحديداً القوة الصاروخية، بعون الله نجحت القوة الصاروخية في صناعة وتطوير صاروخ باليستي جديد

وأضاف “تمكن العقل اليمني بفضل الله من صناعة صاروخ باليستي جديد نسخة من الصاروخ الروسي توشكا وبنفس المواصفات”، لافتاً إلى أن عملية التطوير تمت في مركز الدراسات المتخصص التابع للقوة الصاروخية بعد إستكمال عملية الدراسة والتطوير قام مجمع الشهيد أبوعقيل الصاروخي مؤخراً بتسليم الدفعة الأولى من الصاروخ الباليتسي الجديد إلى مركز العمليات الصاروخية.

 وقال: يأت هذا الإنجاز تزامناً مع الذكرى الأولى لإستشهاد الرئيس صالح الصماد، وتحقيقاً لوعد السيد القائد عبدالملك الحوثي في إمتلاك بلادنا تقنيات متقدمة لتطوير القدرة العسكرية.

وأكد أن القوة الصاروخية في القوات المسلحة حققت إنجازاً مهماً على صعيد تطوير القدرات العسكرية، مؤكداً إجرائها عدة تجارب المتخصصون حتى حققوا هذا الإنجاز يبدأ عرض صور الصاروخ.

وقال: تم إطلاق إسم صاروخ بدر إف على الصاروخ الباليستي الجديد ويعتبر ضمن منظومة بدر الصاروخية والذي تضم بدر بي.

مواصفات الصاروخ

يبلغ مدى الصاروخ 160 كم  وينفجر على ارتفاع 20متر وتنتشر الشظايا في شعاع 350متر وعدد الشظايا 14الف شظية.

دخل الصاروخ الخدمة بعمليات نوعية لم يتم الإعلان عنها وحقق الصاروخ في جميع تلك العمليات أهدافه بنجاح

وقال العميد سريع لتحالف العدوان أن قوتنا الصاورخية التي أدعيت يوماً أنك تمكنت من تدميرها ها هي اليوم أقوى بكثير مما كانت عليه قبل سنوات، مؤكداً أن الصواريخ باتت صناعة يمنية لمنظومات مختلفة من الصواريخ، مؤكداً إمتلاك القوات اليمنية مخزون إستراتيجي صاروخي مناسب.

وأشار الى ان إستمرار العدوان يعني إستمرار الصناعات العسكرية.. إستمرار التطوير وبالتالي إستمرار العمليات العسكرية الصاروخية لتشمل أهدافاً جديدة ضمن بنك الأهداف. مؤكدا أن قواتنا الصاروخية تمتلك القدرة الكافية لشن هجمات مزدوجة على أهداف متعددة وفي وقت واحد.

وقال أن القوات المسلحة تؤكد أن شعبنا العظيم العزيز المجاهد الصابر سيخرج من هذه المعركة المصيرية أقوى مما كان.. وسيخرج من هذه المعركة الوجودية منتصراً عزيزاً شامخاً فالشعوب المكافحة المناضلة المجاهدة تشق طريقها بثقة نحو النصر.

*الوقت

You might also like