كل ما يجري من حولك

غريفيث لمجلس الأمن: الأطراف اليمنية وافقت على تفاصيل إعادة الانتشار في الحديدة

301

متابعات:

أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، أن طرفا إتفاق ستوكهولم وافقا على اتفاق بشأن تفاصيل المرحلة الأولى من إعادة الانتشار في الحديدة، ونشر قوات المراقبة الأممية، معربا عن امتنانه للطرفين لانخراطهما الايجابي الذي نتج عنه التوصل لذلك الاتفاق.

وقال في احاطة قدمها لمجلس الأمن الدولي اليوم الاثنين، إن مساعي الأمم المتحدة للسلام ضرورية لحياة ومصلحة اليمنيين الذين يدفعون ثمن الحرب كل يوم في شتى أنحاء اليمن، ولذلك علينا المثابرة والاستمرار في التخطيط والتشبث بالأمل والدفع قدما نحو المشاورات التي ستؤدي إلى حل سياسي للنزاع.

وأضاف أن هناك “توافق على ضرورة تحقيق تقدم ملموس في ‎الحديدة قبل الانتقال للتركيز على الحل السياسي، ورغم أن الحرب ما زلت مستعرة، إلا أن ذلك يعني أنه “علينا مواصلة العمل من أجل التوصل لحل سياسي لذلك الصراع”.

واعرب المبعوث الأممي عن شكرِه لقائد حركة “أنصار الله” عبد الملك الحوثي لدعمِه وتأييده للإتفاق الخاص بمدينة الحديدة.

وأوضح غريفيث أن الجنرال مايكل لوليسجارد واصل العمل مع الطرفين بلا كلل لتأمين الوصول لاتفاق حول الخطة العملياتية لتنفيذ اعادة الانتشار في الحديدة، بما يتماشى مع ما تم الاتفاق عليه في السويد.

وتابع غريفيث: سننتقل الآن بأقصى سرعة لحل المسائل العالقة الخاصة بالمرحلة الثانية لاعادة الانتشار وبوضع قوات الأمن المحلية في مدينة الحديدة، وسأواصل الاجتماع مع أكبر عدد ممكن من ممثلي الأحزاب السياسية المتنوعة في اليمن.

وقال إنه عندما يتم تنفيذ اعادة الانتشار في الحديدة فسيمثل ذلك أول انسحاب طوعي للقوات بين الطرفين منذ بدء النزاع، مشيرا إلى أن المؤشرات الايجابية في الحديدة تدلل على ما يمكن تحقيقه عن طريق الحوار.

ولفت إلى أنه ومنذ دخول وقف اطلاق النار حيز النفاذ في الحديدة، شهدت المحافظة انخفاضا ذا مغزى في مستويات العنف، كما انخفضت الخسائر في الأرواح البشرية، وهناك شواهد على عودة النازحين إلى منازلهم.

وقال غريفيث إنه ينبغي على حكومة هادي اتخاذ المزيد من الخطوات لضبط الأسعار وتأمين توفير السلع الأساسية.

You might also like