كل ما يجري من حولك

غريفيث.. وخططه!

79

متابعات:

خطة جديدة أعلنها المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث في إطار محاولات تنفيذ الشق المتعلق باتفاق الحديدة «ضمن اتفاق السويد».. والخطة حسب غريفيث هي نتيجة محادثات جرت خلال الأيام الماضية بين الفرقاء اليمنيين. ولم يقدم غريفيث تفاصيل، ولم يَقُل ما إذا كان متفائلاً أم لا، وهو الذي اعتدنا منه أن ينحو دائماً باتجاه التفاؤل مهما كان المشهد قاتماً.

والخطة الجديدة لن تُوضع موضع التنفيذ حتى تتم المصادقة عليها من قبل «لجنة تنسيق الانسحابات» الخاصة باتفاق السويد.. ولكن متى سيتم ذلك؟.. هذا أيضاً لم يَقُله غريفيث، ليكون إعلانه عن تلك الخطة باهتاً وكأنه لم يكن.. وعليه نسأل:
1- هل هذه الخطة هي محاولة جدية فعلاً، أم هي فقط للقول إن الأمم المتحدة ما زالت موجودة ولها دور في اليمن؟
2- هل يمكن استشفاف تشاؤم بدأ يأخذ من همّة غريفيث ومهمته؟
3- لماذا تحتاج الخطة إلى عدة أيام للتصديق عليها إذا كانت قائمة على توافق الطرفين اليمنيين الرئيسيين، أليس هذا هو المطلوب؟
4- هل المصادقة هي ما تحتاجه الخطة، أم هي الموافقة من أطراف «تحالف» الحرب؟
5- لماذا تبدو هذه الخطة بلا وزن.. وبما يعني أننا أمام وضع باتت فيه المهمة الأممية في اليمن حاضرة بالاسم فقط أو من خلال هذه النوعية من الخطط التي يُعلن عنها بين حين وآخر لمجرد القول إن هناك دوراً أممياً، يُراد له أن يبقى كامناً لحين الطلب، كما جرى خلال الظروف التي استدعت موافقة «تحالف» العدوان السعودي على الذهاب إلى السويد، وهذا الأمر ليس بجديد.. نحن اعتدناه في أكثر من قضية دولية، خصوصاً إذا كانت عربية.

بكل الأحوال.. تعمُّد أن تبقى هذه الخطط في المشهد اليمني هو دليل ضعف تحالف العدوان الذي يتكئ على الأمم المتحدة لإدامة حربه على اليمن.. وهي إذا كانت تحظى بموافقة المقاومة اليمنية فهذا دليل قوة المقاومة وثقتها بقدراتها وبما حققته من إنجازات.. وأن أي شيء لن ينال من هذه الثقة والقوة مادامت ترفع الحق والوطن شعاراً.. ونضالاً.

(مها سلطان)

You might also like