كل ما يجري من حولك

رسائل اليمنيين طالبي اللجوء السياسي “قبل وقوع الكارثة”

1٬093

متابعات:

الحرب في اليمن كان نتيجتها قتلى وجرحى مازالوا يتساقطون حتى تلك اللحظات، هذا بخلاف ملايين المرضى والجوعى، تلك الكوارث لمن يعيشون في الداخل، ولم يكن الفارين وطالبي اللجوء السياسي أكثر حظا ممن يعيشون في الداخل، بل تكاد تتفوق أزماتهم نظرا لأنهم خارج أوطانهم بلاعمل أو دخل.

تتلخص أزمة اللاجئين اليمنيين في مصر في غلق مفوضية الأمم المتحدة أبوابها أمامهم بعد حصولهم على التسجيل المؤقت الذي يتيح لهم الحصول على قدر ضئيل من المساعدات غير المنتظمة، ولم يتح مكتب المنظمة في مصر لليمنيين بشكل خاص بالحصول على التسجيل الذي يتيح لهم التوطين في الدول الأوروبية التي تستقبل لاجئين، فحاملي الكارت المؤقت غير مسموح لهم بالتحرك خارج مصر وغير مستحقين للتوطين في الخارج، كما لا يحق لهم العمل في مصر أو أن تتم معاملتهم كاللاجئين السياسيين وفق القانون الأممي…

“سبوتنيك” التقت مع عدد من طالبي اللجوء اليمنيين في مصر للتعرف على معاناتهم ومطالبهم.   

حقوق اللاجئين اليمنيين في مصر

يقول عبدالله مشرف مؤسس لجنة حقوق اللاجئين اليمنيين في مصر، “نحن مجموعة من اللاجئين المثقفين والأكاديميين اليمنيين في مصر، انشأنا كيانا أسميناه ملتقى اللاجئين اليمنيين في مصر وكل أعضائه من اللاجئين اليمنيين، بعد الأحداث الدامية والحرب المدمرة تشرد مئات الآلاف من منازلهم ودمرت البنى التحتية وقتل الكثير من الأطفال والنساء والشيوخ والرجال والحصار الخانق مما دفع الكثير من المواطنين إلى الفرار من الوطن، فلم يكن لنا من سبيل إلا طلب اللجوء إلى الدول المجاورة وهي مصر والأردن والسودان وماليزيا بعد أن أغلقت جميع الدول أبوابها علينا”.

البحث عن حياة كريمة

وتابع مشرف، “لم تتوقف معاناتنا إلى هذا الحد بل استمرت في الدول المضيفة لنا، فقد ترك الكثير منا عمله ومنزله في الوطن وصار يبحث عن مساعدات المنظمات الدولية التي لا يلقاها معظمنا بحجة إعطاء الأشد احتياجا ولم يحددوا بوضوح من هم الأشد احتياجا “وهل يعتبر حالنا بعد كل هذا أفضل حالا، ونحن لا نستطيع العودة إلى اليمن حاليا ولا مستقبلا فالوضع اليمن متأزم جدا، ملجأنا الوحيد هو طلب اللجوء من مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ثم تحديد وضع اللاجئ، ثم إعادة التوطين لمن لديهم حاجة ماسة لذلك ليجد الكرامة والحياة الكريمة التي فقدها، إلا أن هذا لم يحدث فقد تم تعليق الملف اليمني إلى أجل غير مسمى “وللأسف لم يتم الاعتراف بنا كلاجئين بل طالبي لجوء”.

الموت في البحر

وأشار مشرف، إلى أن هناك عشرات الآلاف من اللاجئين اليمنيين موجودين في مصر لم يسجلوا في مفوضية الأمم المتحدة لمعرفتهم بأنهم يسيرون إلى المجهول وستأخذ الأمور سنوات طويلة ولن يصل إلى نتيجة مما يضطر الكثير المخاطرة بحياته للهجرة الغير الشرعية إلى أوروبا، فهي توفر على اللاجئ اليمني الوقت الطويل الذي ينتظره في مصر دون الحصول على نتيجة وهذا التأخير من المفوضية يشجع هذا التوجه بطريقة غير مباشرة.

فتح الملف اليمني

وطالب مشرف بفتح الملف اليمني والاعتراف باللاجئ اليمني كلاجئ أسوة بباقي الجنسيات وليس طالب لجوء وإعادة توطين اللاجئين المستحقين لدولة ثالثة حيث أنه لم يتم إعادة توطين اللاجئين اليمنيين خلال السنوات الماضية مع زيادة حصص اللاجئين لإعادة التوطين في عام 2019 إلا أن اليمنيين لم يتم إدراجهم ضمن بقية الجنسيات الأخرى، و فضت الأمم المتحدة الاعتراف بالشعب اليمني هنا بمصر كلاجيء معناه أننا نعيش بلا هدف.

ملف اليمنيين مغلق

قال وليد علي سيف، لاجئ يمني منذ عام 2012 لـ”سبوتنيك” حصلت على بطاقة اللجوء الصفراء فور تقدمي للمفوضية وزوجتي سورية الجنسية تحمل البطاقة الصفراء في ملفين منفصلين بسبب اختلاف الجنسيات، وفي 2014 حصلت على بطاقة اللجوء الزرقاء مع أولادي بنفس الكرت، ولم أحصل خلال هذه الفترة على أية فرصة للتوطين علما بأني كنت قد قدمت ملفي لمنظمة سانت آندروز، وكلما ذهبنا لمراجعة المنظمة بشأن ملفاتنا يقال لنا إن ملف اليمنيين مغلق علما بأنه يتم توطين بقية الجنسيات بكل سهولة وسلاسة، ونحن كلاجئين يمنيين نعاني من هذه العنصرية الممارسة بحقنا في كل الخدمات الطبية والتعليمية وإعادة التوطين وتجاهل حقوقنا وآهمالنا على كافة الأصعدة.

الحلم المفقود

وتابع وليد سيف، أليس من حق اللاجئ اليمني أن يحصل على بعض الاهتمام أسوة ببقية الجنسيات علما بأنه هاجر مرغما بسبب هذه الحروب التي تعيشها البلاد واليمن وسوريا وهذا الكلام ينطبق على كافة اللاجئين اليمنيين في مصر، ومشكلتي أن بلدي وبلدي زوجتي تعيشان الحروب الطاحنة منذ سنوات، فلن نستطيع العودة إلى اليمن ولا إلى سوريا.

جواز سفر صومالي

وقالت زوجة رفضت ذكر اسمها لـ “سبوتنيك”:”عند وصولنا للمفوضيه لمن نكن نعلم أن ملف اليمنيين متوقف، وتم وقف المقابلة ولم يكن هناك اهتمام أو أي إجراء مبدأي مثل أخذ البيانات، بل أخبرنا الموظف أنه  لو كان لدينا جواز سفر صومالي كان وضعنا سيكون أفضل وهو ما أصابنا بصدمة، ذهبنا للمنظمات لمساعدتنا ولكنهم أخبرونا بعجزهم المالي ما دفعهم لوقف المساعدات”.

وتابعت “استأجرنا بيت بدون عفش وكنت أنا وزوجي وأولادي ننام في غرفة واحدة على فرشات اشتريناها عشان من أجل أن نستطيع النوم وهذا كل ما عندنا، نحن بلا مصدر دخل و اضطررنا لطلب المساعدة من أقارب لنا خارج مصر، ونقتصد على قدر المستطاع لكي نوفر الأساسيات لأطفالنا”.

2 مليون لاجيء

قال أحمد أحمد الزوقري، رئيس المنتدى الديمقراطي المعاصر في اليمن إن اللاجئين اليمنيين يواجهون معاناة كبيرة في عدد من الدول نتيجة عدم تبني المنظمة الدولية مطالبهم وعدم تقديم العون لهم في البلاد المقيمين بها.

وقال الزوقري لـ”سبوتنيك” “أدت الحرب إلى نزوح الملايين من اليمنيين إلى الدول العربية وخاصة مصر، ويعاني هؤلاء من عدم اعتماد أوراقهم لدى المنظمة الدولية للاجئين، ووفقا لتقارير أممية فإن عدد اليمنيين في السعودية ربما يصل إلى 2 مليون ولا يعاملون لاجئين سياسيين لأن منهم مقيمين ومنهم “دون إقامة”.

وأضاف الزوقري “الآلاف سجلوا لدى المنظمة الدولية في مصر على أنهم لاجئين، لكن هناك مئات الآلاف يعانون من عدم قدرتهم على التسجيل، وتعد اليمن أول دولة في العالم تعاني من عدم تسجيل لاجئيها لدى المنظمة الدولية، ومصر هي التي تحملت ومازالت الكثير من اللاجئين وتقاسمت معهم المعاناة”.

وتساءل الزوقري عن السبب وراء إغلاق ملف اللاجئين اليمنيين في مصر والسعودية وجيبوتي وفي كل دول العالم، ونسبة كبيرة منهم يحاولون الهجرة مرة وبطرق غير شرعية في الكثير من الأحيان ويغرقون في البحر ومنهم صحفيين وإعلاميين ومثقفين وغير ذلك، كل هذا ناتج عن تجاهل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة لا تقوم بواجبها وفي بعض الأماكن لا تستقبلهم أصلا.

الطوابير الطويلة

وأشار الزوقري إلى أن زيارة قصيرة لمكتب المفوضية بمصر يمكن أن تكشف واقع اللاجئين ويبعث الألم في النفس نتيجة الطوابير الطويلة وعدم وجود المؤن الكافية، مضيفا: “لا تستطيع الحصول على الخدمات أو الرعاية، وفي النهاية تتم عمليات تسجيل بسيطة كل فترة، ثم تتوقف المنظمة عن التسجيل ما يدفع اللاجئين لعدم الذهاب أو البحث عن أماكن أخرى”.

ولفت الزوقري أن ما تدفعه المنظمة إلى اللاجئين هي مبالغ بسيطة جدا لا تفي مع عدم وجود صحة أو سكن أو تعليم، وتقدمنا وتراسلنا مع الجهات الأممية وكان ردهم علينا الانتظار لعدم وجود موارد مالية وعدم استعداد الدول الأخرى لقبول لاجئين، وبكل صدق مصر هي الدولة التي استقبلت اللاجئين وبهذا الكم دون أن تضيف عليهم أعباء أخرى.

(أحمد عبد الوهاب – سبوتنيك)

اعلان
You might also like