كل ما يجري من حولك

فبراير.. ثورة شعبية لا حزبية

96

 

علي القحوم ‏

11 فبراير يومُ انطلاق شرارة ثورة الشعب كُـــلّ الشعب ضد نظام الظلم والإجرام والعمالة بشقيه الدعوي والإجرامي.. الذي مارس القتل والظلم على مدى ثلاثين عاماً.. وقتل أبناء الشعب في الجنوب والشمال وباع الوطن وفرّط في السيادة ورهن القرار..

في المقابل تجلّت إرادةُ الشعب اليمني المعطاء والعظيم في تخطي العوائق.. والمؤامرات التي حيكت لحرف مسار الثورة وركوب الموجة.. في الوقت الذي لم يستطعْ جلاوزة النظام المجرم كبح جماح الثورة.. وإسكات هدير الشارع اليمني الهاتف بإسقاط النظام وإغلاق أبواب الوصاية والهيمنة الخارجية..

الجديرُ بالذكر أن القوى الظلامية المتسلطة عمدت على تسلق جدار الثورة لهدف واضح وهو توفيرُ العيش الرغد مجدداً للعملاء والمجرمين وتلبية تطلعاتهم بالالتفات الحزبي على أهداف الثورة والشعب، من خلال ممارسة الظلم والقمع والإجرام وفتح الباب من جديد أمام الوصاية والارتزاق ووضع اليمن تحت البند السابع..

وأمام كُـــلّ هذه التحديات والمؤامرات استمر الشعب اليمني في ثورته المباركة وفي حراكه الثوري دون كلل أو ملل واقفاً كالصخرة الصماء لا تهزه العواصف والرياح.. واقفاً لمواجهتها في ساحات الثورة بأبنائه الأحرار وقبائله الشرفاء لا ينحني أمام التحديات حتى اليوم..

وبالتالي شعبنا اليمني العظيم جسّد من خلال تحَـرّكه الثوري عظمةَ النضال والتضحية في سبيل نيل الحرية وإرساء قيم التحرّر والاستقلال.. وهذه المبادئ والأهداف العظيمة قائمة على تحرير الإرادة وامتلاك القرار.. وعلى عشق الأرض وحب الوطن ورفض التبعية والارتهان.. وهي أهداف ومبادئ استحقت أن يخوض الشعب اليمني من أجلها الأهوال.. وأن يقدم في سبيلها التضحيات، فهي صنعت شاهداً أبدياً على عظمة الحق وقوة الإرادة وقدرة الشعوب على التحَـرّك والتغيير.. وعلى عظمة الحرية وامتلاك الإرادة والقرار.. مثلما صنعت منه شاهداً أبدياً كذلك على ضعف الباطل وبشاعة ودناءة المجرمين والمحتلين وكذا خطورة وبشاعة التبعية والارتهان..

وفي الأخير لا بد من مواصلة مشوار الثورة حتى تتحققَ للشعب اليمني تطلعاتُه في بناء دولة عادلة تحفظ فيها الحقوق والحريات.. وتمتلك السيادة والقرار وتغلق أبواب الهيمنة والوصاية الخارجية.. وما علينا إلا تظافر الجهود والتكاتف وتحمّل المسؤولية الدينية والوطنية لمواجهة كُـــلّ الأخطار والتحديات والمؤامرات التي تستهدف اليمن أرضاً وإنساناً..

You might also like