كل ما يجري من حولك

توقف ضخ وإنتاج النفط في محافظة شبوة.. لهذه الأسباب؟

152

متابعات:

كشف مصدر يمني مطلع أن شركة “OMV” النمساوية العاملة في قطاع “S2” النفطي بشبوة، جنوب شرقي اليمن، قرّرت وقف عمليتي الضخ والإنتاج لخام النفط من حقل “العقلة”.
 
وكانت حكومة هادي أعلنت، أواخر مارس الماضي، استئناف إنتاج النفط من حقل “العقلة” النفطي في شبوة؛ عبر عودة الشركة لاستئناف عمليّاتها، التي تعدّ أول شركة أجنبية تعود إلى اليمن بعد توقّف قسري لمدة 3 أعوام بفعل الحرب.
 
ونقل الخليج أونلاين  عن المصدر أن القرار يعود إلى المخاوف الأمنية في ظل توتّرات بسبب الصراع من أجل الاستحواذ على نقل النفط من الحقل إلى خزانات العَلم.
 
وتستحوذ الإمارات على نسبة 24.9% من شركة “OMV” العاملة في الحقل عبر شركة الاستثمارات البترولية الدولية (IPIC) التابعة لحكومة أبوظبي، التي استغلّت مشاركتها في التحالف العربي المساند للشرعية في اليمن للسيطرة على موانئ وجزر يمنية وبناء قواعد عسكرية.
 
واندلعت، صباح السبت، اشتباكات بين قوات من اللواء 21 المكلّفة بحماية الحقل، ومحتجّين يفرضون حصاراً على الحقل النفطي في منطقة العقلة ويطالبون بأحقيّة العمل والمقاولات لأسباب مناطقية.
 
ويرفض المحتجّون عمل مقاول من المحافظات الشمالية بنقل النفط الخام؛ ضمن سياسات القوى المطالبة بالانفصال، وفق مراقبين.
 
وفي السياق قالت وزارة النفط والمعادن التابعة لحكومة هادي إن الاعمال التخريبية والاشتباكات المسلحة التي قامت بها بعض الأطراف الخارجة عن القانون من خلال الإعتراض والتقطع لقاطرات نقل النفط الخام من قطاع S2 العقلة إلى قطاع 4 غرب عیاد، بمحافظة شبوة تسببت في توقف عملية انتاج النفط الخام في قطاع S2 العقلة.
 
وأعربت الوزارة في بيان لها عن إدانتھا واستنكارھا الشدیدین للأعمال التخریبیة التي قامت بھا بعض الأطراف الخارجة عن القانون.
 
واضافت أن محاولة تلك العناصر عرقلة نشاط وسیر العملیة الإنتاجیة للنفط الخام وأعمال الشركات النفطیة المنتجة في محافظة شبوة من خلال خلق أعذار واهية لا تمت للحقيقة بصلة، كادت أن تؤدي إلى قیام الشركة النمساویة OMV المشغلة لقطاع S2 بتوقیف عملیة الإنتاج وإعلان القوة القاھرة.

وتتوالى الأزمات في محافظة شبوة منذ تعيين المحافظ الجديد، محمد صالح بن عديو، الذي أعلن حملة ضد الفساد، لكنه واجه أزمات أعنفها تلك التي تمثّلت بهجوم مسلّح لقوات مدعومة من الإمارات على إحدى القرى وخلّفت قتلى مدنيين.
 
وتسيطر الإمارات عبر مليشيا المجلس الانتقالي الانفصالي المدعوم من قبلها على منشآت تصدير الغاز الطبيعي المسال، وحقول النفط بمحافظة شبوة، وتمنع تصدير الغاز والنفط، كما أن المليشيا التابعة لها تهدّد حكومة هادي باقتحام المؤسسات الإدارية والسيطرة عليها.

You might also like