كل ما يجري من حولك

حكومة صنعاء تحمل الامارات المسؤولية المباشرة للوقوف خلف حريق مصفاة عدن

183

متابعات:

أرجعت حكومة الإنقاذ في صنعاء، عمليات التخريب التي تشهدها مدينة عدن، جنوب اليمن، إلى ما أسمته بــ”تناقضات المصالح بين دولتي الاحتلال”. في اشارة إلى السعودية والامارات.

جاء ذلك على لسان، محافظ عدن المُعين من قبل حكومة الإنقاذ، طارق سلام، وذلك خلال لقاءه اليوم في صنعاء، برئيس وزراء حكومة الإنقاذ، عبد العزيز بن حبتور.

وأوضح طارق سلام، ملابسات ما تشهده مدينة، ومناقشة الأوضاع المأساوية التي تعيشها مع بقية المدن في المحافظات الجنوبية والشرقية الخاضعة لسيطرة “الاحتلال”، في اشارة للتحالف السعودي الاماراتي في اليمن.

مؤكدا أن ذلك يرحع إلى ما وصفها بـ”الممارسات الاجرامية للمحتل الأماراتي السعودي عبر مليشياته المنفلتة. حسب وصفه.

وأكدت حكومة صنعاء، وقوف الإمارات بشكل مباشرة خلف التخريب والحريق الذي طال مصفاة عدن، يوم أمس، مشيرين إلى أن الوقائع تؤكد الوقوف المباشر لـ”المحتل الاماراتي” وراءه، ومنها “انه لم يحرك ساكنا للمساعدة في عملية إطفاء الحريق رغم ما يمتلكه من معدات وقرب معسكره الذي لا يبعد اكثر من مائتي متر عن المصفاة”. وفقا للوكالة.

وأوضح سلام، ملابسات هذا الفعل التخريبي الذي طال مصفاة وعدن، مؤكدا أنه “يأتي ضمن مجموعة من التناقضات في المصالح بين دولتي العدوان والاحتلال، في اشارة للسعودية والامارات، موضحا “ان السعوديين والإماراتيين يمارسون صراع غير معلن فيما بينهم البعض على حساب آلام الشعب اليمني ومقدراته الاقتصادية”.

وأكد أن انعكاس هذا الفعل التخريبي على حياة أكثر من ثلاثة آلاف وثلاث مائة موظف وموظفة من أبناء عدن.

وكان حريق هائل قد شبّ خلال اليومين الماضيين في مصفاة عدن. والتي تقع بالقرب من أحد المعسكرات الاماراتية المتواجدة في المحافظة.

وفي الوقت الذي حملت فيه قناة العربية السبب الحوثيين، نفى مدير المصفاة ما أوردته قناة العربية، مؤكدا ان الحريق تم بفعل انفجار حصل في المكان ولم يتم التعرف على أسبابه.

You might also like