كل ما يجري من حولك

أكثر من 35% من سكان اليمن دخلوا مرحلة المجاعة

234

متابعات:

أكد المتحدث باسم حكومة «الإنقاذ» ضيف الله الشامي، يوم الإثنين، أن «أكثر من 35% من سكان اليمن دخلوا مرحلة المجاعة في ظل العدوان والحصار، فيما يحتاج أكثر من 22 مليون من اليمنيين إلى مساعدات إنسانية».

وقال في مؤتمر صحافي أن «11.3 مليون شخص يحتاجون إلى غذاء وصحة، و7 ملايين و500 ألف شخص في حاجة ماسة لمساعدات التغذية الصحية، و2.9 مليون طفل وامرأة يعانون من سوء التغذية و400 ألف فرد يعانون من سوء التغذية الحاد الوخيم».

وأشار الشامي إلى أن «من بين أن 16 مليون فرد في حالة انعدام أمن غذائي، و16.4 مليون فرد يحتاجون إلى الصحة، و17.8 مليون فرد في حالة انعدام الأمن الغذائي، و16 مليون فرد يحتاجون للمياه والصرف الصحي والنظافة».
وحول الحصار الشامل على اليمن، اعتبر المتحدث باسم «الإنقاذ»، أن «هناك ما يقارب من 30% من العالقين خارج اليمن، لم يسمح بدخولهم بسبب منع فتح مطار صنعاء الدولي»، موضحاً أن «عدد العالقين والمغتربين في الخارج يقدر بحوالي 70 ألف شخص».

ولفت إلى أن «الحصار الشامل تسبب في منع الصيادين من مزاولة الصيد في المياه اليمنية واستهدفهم وقتل عدد كبير منهم، بالإضافة إلى تأخير عدد من المنظمات الدولية العاملة في المجال الإنساني في تقديم المواد الغذائية والدوائية وغيرها للنازحين والمضيفين، وتوقف الإيرادات العامة للدولة من صادرات نفطية وغازية وضريبية وجمركية وغيرها، وانخفاض العملة الوطنية (الريال) وزيادة نسبة التضخم وارتفاع أسعار السلع، والتي أثرت على معيشة المواطنين».

وأكد الشامي، وهو وزير الإعلام في حكومة «الإنقاذ»، أن «عدد الشهداء والجرحى نتيجة عمليات العدوان العسكرية المباشرة بلغ خلال العام الماضي 1961 شهيداً، وخلال فترة العدوان ما بين 2015م -2018م، بلغ عدد الشهداء 15 ألفاً و395 شهيداً».
وأوضح أن «عدد الشهداء من الأطفال لعام 2018م بلغ 585 طفلاً، ومن النساء 223 امرأة، ومن الرجال 1153، في حين بلغ عدد الشهداء خلال فترة العدوان 2015 -2018 من الأطفال 3.612 طفلاً، ومن النساء 2.325، والرجال 9.422 رجلاً».
وقال إن «عدد الجرحى بلغ خلال العام الماضي 2.416 جريحاً، منهم 715 طفلاً و284 امرأة، في حين بلغ عدد الجرحى خلال فترة العدوان 24.121 جريحاً، منهم 3.660 طفلاً و2.536 امرأة».

You might also like