واشنطن تسابق المفاوضات: حراك مكثّف لتعزيز أوراق «التحالف»

واشنطن تسابق المفاوضات: حراك مكثّف لتعزيز أوراق «التحالف»
واشنطن تسابق المفاوضات: حراك مكثّف لتعزيز أوراق «التحالف»
من وقفة تضامنية مطالبة بإنهاء العدوان السعودي، شهدتها بيروت

على بعد أيام من انطلاق جولة تفاوضية جديدة بين الأطراف اليمنيين في السويد، يُفترض أن تبدأ يوم الخميس المقبل، تتخذ المؤشرات السياسية والميدانية منحىً سلبياً لا ينبئ بمصير مختلف للجولة الجديدة عما سبقها. لكن، في الوقت نفسه، يمكن أن تكون تلك المؤشرات في إطار الضغوط المتضادة التي تسبق الجلوس إلى الطاولة، وخصوصاً أن ثمة دخولاً أميركياً مباشراً على خط الترتيب للمشاورات المقبلة، ما يشي بأن واشنطن قد تكون انتقلت من مربع اللامبالاة إلى دائرة التكتيك السياسي الهادف.

 

على المستوى الميداني، عاد التوتر إلى مدينة الحديدة (غرب)، في ظلّ استمرار الحكومة الموالية للرياض في إطلاق المواقف التصعيدية حيال الخطة الأممية لتحييد ميناء المدينة. واستأنف طيران «التحالف»، أمس، غاراته على الحديدة، في وقت أعلنت فيه قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية تنفيذ عملية ضد الميليشيات المدعومة إماراتياً في محيط منطقة كيلو 16، جنوبي شرقي المدينة. وأكد مصدر في تلك القوات أن العملية «حققت أهدافها بنجاح، وكبّدت القوات المعادية خسائر بشرية كبيرة»، وأسفرت عن «إحراق 3 آليات عسكرية». وترافق ذلك مع تنفيذ سلاح الجو المسير ووحدة المدفعية في الجيش واللجان «عملية مشتركة» استهدفت تجمعات القوات الموالية لـ«التحالف» في الساحل الغربي، و«حققت إصابة مباشرة في صفوفها». وكان محيط الحديدة قد شهد، أول من أمس، مواجهات بين الطرفين، عقب محاولة الميليشيات المدعومة إماراتياً التقدم داخل المدينة.

 

    استأنف طيران «التحالف»، أمس، غاراته على الحديدة

 

 

هذه المحاولات، التي لم تصل الى حدّ كسر الهدنة، رافقها استمرار الجانب الأميركي في محاولة تحسين المؤشرات الاقتصادية، أملاً بتعزيز الأوراق التفاوضية للجبهة الموالية لـ«التحالف». في هذا الإطار، جاء اجتماع السفير الأميركي لدى اليمن، ماثيو تولر، أمس، بمحافظ البنك المركزي المعين من قِبَل الرئيس المنتهية ولايته، محمد زمام، في الرياض، حيث طالب زمام بـ«استخدام قنوات البنك المركزي لجميع التحويلات المالية للمنظمات الدولية والإقليمية»، في حين أعلن تولر أن بعثة من صندوق النقد الدولي ستناقش، هذا الأسبوع، مع حكومة هادي «السياسات المالية والنقدية». وكان زمام قد أعلن، أول من أمس، أن البنك المركزي ينتظر ودائع بقيمة ثلاثة مليارات دولار من مصادر أجنبية، مؤكداً «(أننا) سنتخذ العديد من القرارات ليستمر التحسّن في سعر صرف العملة الوطنية». وهو تحسّن يسود اعتقاد واسع في صنعاء بأنه ناجم عن تكتكيات مقصودة تستهدف الانقضاض على مطلب تحييد البنك المركزي، الذي يعتزم وفد «أنصار الله» طرحه في مفاوضات السويد.

ويصاحب الدفعَ الأميركي نحو تلميع صورة «التحالف» والقوى المحلية الموالية له، تأكيدٌ متكرر على استمرار الدعم العسكري للسعودية والإمارات، في ما قد يكون محاولة للشدّ من عضد الدولتين قبيل المفاوضات. وفي آخر تجليات ذلك الدعم، أعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، أول من أمس، أن بلاده تعتزم «الاستمرار في البرنامج الذي ننخرط فيه الآن»، على الرغم من أن الأزمة الإنسانية وصلت إلى «مستويات خيالية» بحسب تعبيره.

*الأخبار

%d9%85%d8%ac%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%88%d8%b3%d8%a7%d9%86
تابعنا على التيليجرام

مقالات ذات صله