كل ما يجري من حولك

الميادين واللسان العربي المبين

102

بقلم/حامد البخيتي..12-10-2015-1

 

 وردت كلمة (مبين) في الآية القرأنية التي أتت متحدثة عن القرأن بإنه كتاب عربي بلسان مبين لتبين أهمية كلمة (مبين) بعد أن سبقتها كلمة عربي كتوضيح لأهمية التبيين الذي جاء به كتاب الله للعرب أنفسهم بالإضافة إلى أنه للعالمين فبالرغم من إنه عربي إلا أن (مبين) في هذه الآية توضح أهمية التبيين على التظليل. ومن هذا المنطلق يمكن أن يتضح لنا ماهو الهدف من إستهداف قناة الميادين وإغلاقها في قمر (عرب سات) بإعتبار أن قناة الميادين تتبنى القضية الفلسطينية والتي هي القضية العربية الأم والتي تبين لكل العرب بإن كل ما يتعرض له الوطن العربي والشعوب العربية من مشروع تمزيقي وتدميري ومن يتبنى هذه المشاريع إعلاميا يهدف للتظليل على الشعوب العربية في قضيتهم الأولى. ومن هنا ومن قضية فلسطين يمكن أن نرى إن الإعلام العربي منقسم إلى إعلام عربي مظلل وإعلام عربي مبين، فالإعلام الذي يتبنى قضية فلسطين ويبين للعرب أهمية إبراز هذه القضية كبوصلة حقيقية لقراءت المشهد العربي وما يحدث في الساحة العربية قراءة صحيحة تحافظ على الوعي الصحيح للمتابع العربي ليقراء كل المشاريع التمزيقية للوطن العربي ومن يقف وراءها ولصالح من ؟

ومن هي الأيدي التي تعمل على تنفيذ هذه المشاريع بينما الآخر يعمل على تظليل وتشويه الحقائق وإختراع عدو وهمي يشغل به هذه الأمة، كما يسعى إلى إثارة القضايا التي تخدم هذه المشاريع وتقوم بتمزيق هذه الأوطان والتناحر بين شعوبها ونسيان القضية الأم الا وهي قضية فلسطين، ويستطيع كل من يتابع وسائل الاعلام العربية _ سواء المبينة أو المظللة_ أن يميز هذا الشيء ليتضح له ما أهمية كلمة (مبين) في الآية القرأنية. لذلك وبصفتي مواطن يمني عربي أدعو كل مواطن عربي أن يراجع حسابه بعودته إلى القرآن الكريم ليتضح له ما أهمية أن يحافظ العرب على منطق التبيين بين هالة التظليل التي يتعرض لها الوعي العربي عبر وسائل إعلامية تنطق بلسان عربي وتنفذ من خلاله مشروع غربي يستهدف الشعوب العربية في وعيها وعبر قمر صناعي إسمه (عرب سات)، لكنه ليس (مبين) بل مظلل لأن إغلاق قناة الميادين التي هي لسان عربي (مبين) لم يكن ليتم إغلاقها لولا أن يقفون وراء هذا القرار والمستفيدون منه على يقين تام بإن الشعوب العربية ووعيها لم يعد يفرق بين (المظلل) و (المبين). وبالرغم إننا سمعنا رئيس مجلس إدارة القناة الاستاذ/ غسان بن جدو يصرح بإن من ضمن أسباب إغلاق القناة هو تعاطيهم مع الملف اليمني بشكل إنساني وتغطيتها لجرائم العدوان السعودي الأمريكي على اليمن في حق المدنيين إلا أني أرى أن السبب الحقيقي هو اللسان المبين الذي يعمل على فضح مشاريع قوى الإستكبار العالمي وفضح إعلامها المظلل، لأنه لو أستطاع الوعي العربي أن يميز بين (المظلل) و (المبين) لأدرك كل المؤامرات والحروب والصراعات التي يشهدها الوطن العربي من خلال ما يتم نشره إعلاميا عنها . ولأننا في اليمن _و كحالة من الوعي الشعبي_ ندرك بإن العدوان على اليمن ليس عدوان سعودي كما يقال في وسائل الإعلام العربية بل هو عدوان أمريكي إسرائيلي بغطاء سعودي وعربي مظلل لحقيقة ما يتعرض له اليمن من عدوان يخدم أمريكا وإسرائيل ومشروع الغرب..

You might also like